سؤال الاسبوع

السؤال:

عندما أخبر الله عز وجل الملائكة بأنه سيخلق مخلوقًا  جديدًا، سألوا عن السبب وبخاصة أنهم كما قالوا لله :  ﴿وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ﴾ [البقرة : 30]،

أي  أن  غاية العبادة هو التسبيح وأنهم ظنوا بأنهم قد بلغوا  فيه السبق بالنسبة إلى بقية المخلوقات...

بالفعل؛ التسبيح هو من أهم حالات التفاعل القلبي  مع جميع صفات الله، مع اختلاف مدلوله من صفة  لأخرى...

والسؤال: لماذا تضمن دعاء كفارة المجلس التسبيح؟

الجواب:

التسبيح هو التعبير عن الانبهار والإكبار لله، ويتنوع بتنوع تجليات صفاته عز وجل، فهناك انبهار بقدرته المطلقة، وهناك انبهار بربوبيته وقيوميته على جميع خلقه، وهناك انبهار بصبره وحلمه بعد علمه، وهناك.... ، ومن معاني التسبيح أيضًا تنزيه الله عن كل نقص، فالانبهار به وبصفاته ليس له حدود وليس فيه أي نقص، وكل موضع فيه تسبيح في القرآن والسنة له دلالته، ومن ذلك دعاء ختام المجلس ، فمن دلالاته: الانبهار بالله الرب القيوم الذي جمعنا وأجلسنا وأنطقنا، ومنها الانبهار بالله على حلمه وصبره على الجالسين رغم غفلاتهم وتجاوزاتهم في المجلس، ومنها الإقرار بأنه سبحانه المنزه عن كل نقص بخلاف البشر الذين لا تخلوا مجالسهم من النقص، ومنها أن هذا الدعاء يختم المجلس بالإقرار بالعبودية لله فتكون نهاية المجلس سعيدة، فالعبرة بالخواتيم ، ومنها أن الحسنات يذهبن السيئات فيكون هذا الدعاء سببًا لاستجلاب الحسنات التي تذهب سيئات المجلس، ومنها ....


 

تعليقات 

 
#3 2010-07-17 21:16
الله سبحانه وتعالى هو الذي خلق هذه القلوب وهي تتقلب.وخلق هذه النفوس وفيها من المتناقضات العجب العجاب.وخلق هذا اللسان وهو قطعة لحم بسيطة لكن خطرها عظيم.وخلق هذه العقول وهي تجول في الحق والباطل ومجالسنا مهما اجتهدنا أن تكون إسلامية طاهرة فقد يقول أحدنا كلمة وله غاية من ذلك لا تظهر للعيان. وقد يخوض في أعراض الناس وقد وقد فلا نجد بداً من أن نقول (سبحانك اللهم)لأننا مقصرون وأهل عجز.
اقتبس
 
 
#2 2010-07-17 02:07
حتى وإن كان المجلس مجلس علم وذكر فإنه لن يخلو من تقصير فى جنب الله وكما قالت الملائكة الساجدون إلى يوم القيامة سبحانك ما عبدناك حق عبادتك فالتسبيح هنا بمثابة إعتذار عن التقصير فى العبادة ...هذا إن كان مجلس علم وذكر فما بالنا وجل مجالسنا لعب ولهو فسبحانه ما أحلمه وما أصبره وما أرحمه وما أكرمه وما أبره له الأسماء الحسنى والصفات العلى...
اقتبس
 
 
#1 2010-07-17 01:26
أعطانا الله القدرة على البيان وعلى السماع وعلى الفهم ثم انشغلنا عنه بغيره فسبحانه على عطاياه وسبحانه على صبره علينا.
اقتبس
 

أضف تعليق