وصايا العلماء والمربين للانتفاع بالقرآن الكريم

أصل صلاح القلب

طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: ابن القيم   
الإثنين, 25 آذار/مارس 2013 21:37

Add this to your website

يقول ابن القيم رحمه الله:

لا شيء أنفع للقلب من قراءة القرآن بالتدبر والتفكر؛...

فإنه جامع لجميع منازل السائرين وأحوال العاملين ومقامات العارفين، وهو الذي يورث المحبة والشوق والخوف والرجاء والإنابة والتوكل والرضا والتفويض والشكر والصبر وسائر الأحوال التي بها حياة القلب وكماله، وكذلك يزجر عن جميع الصفات والأفعال المذمومة والتي بها فساد القلب وهلاكه، فلو علم الناس ما في قراءة القرآن بالتدبر لاشتغلوا بها عن كل ما سواها، فإذا قرأه بتفكر حتى مر بآية وهو محتاجًا إليها في شفاء قلبه كررها ولو مائة مرة ولو ليلة، فقراءة آية بتفكر وتفهم خير من قراءة ختمة بغير تدبر وتفهم، وأنفع للقلب، وأدعى إلى حصول الإيمان وذوق حلاوة القرآن. فقراءة القرآن بالتفكر هي أصل صلاح القلب[1].

 

 


[1] مفتاح دار السعادة [1 /187].

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 26 آذار/مارس 2013 22:46
 

أضف تعليق