التربية النفسية

صلاحك لمصلحتك

طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: د.مجدى الهلالى   
الأحد, 19 أيار/مايو 2013 14:58

Add this to your website

صلاحك لمصلحتك

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه رسالة أتوجه بها إلى نفسي وإلى إخواني المسلمين..

وسبب كتابتها أنني وجدت من نفسي أحوالًا مقلقة،

 

 

فتارة أجدها فرحة متلهفة للقيام بأعمال بعينها، وتارة أجدها زاهدة في أعمال أخرى قد تكون أنفع لها مما تتلهف عليه، فاحترت في أمرها، وهرعت إلى القرآن أبحث فيه عن حل لهذه المشكلة، فوجدته – كعادته – لا يترك مشكلة تربوية إلا ويحسن تشخيصها، ويصف الدواء الناجح لها..

.. وجدت القرآن يقرر ويكرر بأن المستفيد الأول من قيامي بأداء عمل (ما) هو (أنا) وليس غيري، كما أن الخاسر الأكبر من عدم قيامي به هو (أنا) كذلك..

ذكَّرني القرآن بأن الله سبحانه وتعالى غنيٌ عني وعن كل عباداتي وأعمالي الصالحة، وأنه – جل شأنه – لا تنفعه طاعتي ولا تضره معصيتي..

ومما أثار انتباهي حقيقة عظيمة يقررها القرآن في عدة مواضع وهي أنه ليس بين الله – عز وجل – وبين أحد من عباده نسب إلا بطاعته وتقواه، فأولياؤه هم المتقون، ومِن ثَمَّ فالكرامة على قدر الاستقامة، واستمرار الكرامة باستمرار الاستقامة..

وواصلت قراءتي للقرآن فازداد – بفضل الله – انتباهي للآيات التي تؤكد على هذه الحقائق مما ألهب مشاعري واستثار خواطري ، فعزمت – بعون الله – على صياغة تلك الخواطر على هيئة رسالة أخاطب بها نفسي، وجعلتها بعنوان: " صلاحك لمصلحتك"

انتبهي يا نفس، وأفيقي من غفلتك، واجتهدي في تدارك ما فاتك، فأنت من تصنعين مآلك، وتخطين بيدك طريق سعادتك وشقاؤك..

.. أنت– لا غيرك – المستفيدة من صلاحك، وأنت كذلك الخاسرة من ضلالك..

.. جهادي لمصلحتك.. عباداتي لمصلحتك.. إنفاقي لمصلحتك..

إن تكاسلت وتأخرت عن ركب السائرين في طاعة الله فلا تلومي إلا نفسك.. عندما تجدين إخوانك وأقرانك يتجاوزونك .

وفي المقابل: اعلمي بأنك إن اجتهدت وجاهدت وبذلت فلا تَمُنِّي على الله ولا على أحد بذلك.. أتدرين لماذا؟

لأن صلاحك لمصلحتك أنت

لن تتوقف الشمس عن الحركة انتظارًا لمجيئك:

اعلمي أيتها النفس بأنه لن ينتظرني أحد إن كثرت أعذاري، وطال ترددي، سيتعاقب الليل والنهار كما تعاقبا من قبل، ولكني حينها سأكتشف بأنني قد خسرت كثيرًا، وظلمتك أيما ظلم حين حرمتك من خير عميم كان من السهل تحصيله – بعون الله - .

فيا نفسي الأمارة بالسوء:

سأستعيذ بالله من شرك، وسأعمل على تذكيرك بما يشعرك دومًا بالخوف من عواقب أمانيك الباطلة، وسأواجهك دومًا {إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا} [الإسراء: 7]..

سأذكرك عندما تريدين التباهي بإنفاق المال في سبيل الله بقوله تعالى: {وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَلِأَنْفُسِكُمْ} [البقرة: 272].

وسأواجهك عندما تبخلين بقوله تعالى: {وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ} [محمد: 38].

وعندما أشعر بإلحاحك عليَّ في ظلم أحد من الناس أو المكر به فسأخوفك بما قرره القرآن: {وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ} [فاطر: 43].

وسأذكرك بقوله: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ} [يونس: 23].

الانتشاء والزهو بالطاعة:

بعون الله سأراقبك بعد القيام بالطاعات فإن أصابك شيء من الزهو والانتشاء، وبدأت في عقد المقارنات بينك وبين الآخرين "المقصرين" فسأكون – بتوفيق الله – حازمًا معك، وسأذكرك بقوله تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ} [الجاثية: 15]، وقوله: {وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ} [فاطر: 18].

وإن وجدتك تمُنِّين على الله عز وجل بالعمل والجهاد في سبيله فسأقرأ عليك {وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ } [العنكبوت: 6].

وإن رأيتك تستكثرين جهدك وكدك في البحث عن حقيقة من حقائق الإيمان فسأذكرك بقوله تعالى: { مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا } [الإسراء: 15]..

وإن رأيتك تتكاسلين عن قراءة القرآن وتدبره فسيكون ردي عليك حاسمًا {قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا} [الأنعام: 104].

وعند ورود النعم سأجتهد في تذكيرك بضرورة شكر الله عليها، وأنني المستفيد من هذا الشكر، والخاسر من تركه {وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ } [النمل: 40].

قبل الوقوع في الذنب:

عندما أشعر بمحاولاتك للإيقاع بي في الذنب فسأجتهد – بعون الله – بتذكيرك بمدى الخسارة التي ستلحق بي من جراء ذلك {وَمَنْ يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ } [النساء: 111]، {قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي } [سبأ: 50].

وسأذكرك دومًا بقول الله عز وجل على لسان نبيه موسى عليه السلام عندما وجد طغيان بني إسرائيل وانحرافهم عن طريق العبودية لله :{إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ } [إبراهيم: 8].

وسأواجهك بقوله تعالى: {وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا } [ آل عمران: 144].

أقول لك هذا كله وأنا على يقين بأنني لن أستطيع أن أفعل شيئًا من ذلك إلا بعون الله وتوفيقه، فأعني يارب. وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 19 أيار/مايو 2013 17:46
 

تعليقات 

 
#7 2014-04-27 14:23
المفتاح هو المناجاة لله والطرق الدائم على باب الله
اقتبس
 
 
#6 2013-12-24 19:32
حقا اشعر بدفء الكلمات فى قلبى .. اسأل الله تبارك وتعالى لى ولكم الاخلاص دائما
اقتبس
 
 
#5 2013-06-27 14:10
اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوء أو أجره إلى مسلم
اقتبس
 
 
#4 2013-05-27 22:36
يقول الامام الشافعي عليه رحمة الله: نفسك إن لم تشغله بالحق شغلتك بالباطل
اقتبس
 
 
#3 2013-05-24 15:30
ايضا اذكركم واذكر نفسى الضعيفة بمآلها فى الآخرة ان هى تعبت او تكاسلت
فأحفزها بما اعد الله لها من النعيم المقيم الذى لا بفنى ولا ينقطع مثل ملذات الدنيا: وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات ان لهم جنات تجرى من تحتها الانهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذى رزقنا من قبل واتوا به متشابها الآية من سورة البقرة
اقتبس
 
 
#2 2013-05-20 10:30
جزاكم الله خيرا
اقتبس
 
 
#1 2013-05-19 18:19
اللهم لا تكلني الي نفسي طرفة عين أو الي أحد من خلقك
اقتبس
 

أضف تعليق