التربية الإيمانية

إذا أردنا سلوكًا صحيحًا، واستقامة جادة، وأخلاقًا حسنة، فعلينا بالإيمان، فكلما ازداد الإيمان انصلح القلب، فتحسنت الأفعال.

ولكي يصبح الإيمان راسخًا في القلب ومهيمنا عليه لابد من ممارسة أسباب زيادته، وتعاهد شجرته حتى تنمو في القلب وتزهر وتثمر ثمارًا طيبة بصورة دائمة. أو بعبارة أخرى: نحتاج ممارسة « التربية الإيمانية » مع أنفسنا، ومع كل من نتولى أمر تربيته إن أردنا الإصلاح الحقيقي لأنفسنا وأمتنا. فإن قلت : وكيف لنا أن نفعل ذلك ؟!

كانت الإجابة بأن هذا القسم من الموقع سنضع من خلاله – بإذن الله - ما قد يساعدنا على ذلك، فهو سيتناول – بمشيئة الله - مبادئ وإشارات حول التربية الإيمانية من حيث: ثمارها، وأهدافها، وحقيقتها، وجناحيها ( أعمال القلوب، وأعمال الجوارح ) وإن شئت قلت: الإيمان، والعمل الصالح..

نسأل الله عز وجل أن يتقبل منا بفضله وكرمه كل خير أفاض به علينا، وأن يغفر لنا زلَّاتنا، وألًّا يحرمنا – بجُوده – الأجر إن أصبنا أو أخطأنا ( سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا ).

كتب : التاريخ : 03/03/2013 عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 4003
حقيقة الإيمان
  هل المطلوب لكي نحصل الإيمان و نتمتع بثماره أن نؤدي الصلاة على وقتها ، وأن نُطيل المكث في المسجد ، ونُكثر من القيام بالأعمال الصالحة المختلفة ؟   ...
كتب : الدكتور مجدي الهلالي التاريخ : 23/02/2013 عدد التعليقات : 3 عدد القراءات : 3372
الإيمان واستباق الخيرات
هب أنك قد عُدت إلى منزلك في يوم من الأيام فوجدت رجلًا في انتظارك وبصحبته زوجته وأولاده   ...
كتب : التاريخ : 21/02/2013 عدد التعليقات : 2 عدد القراءات : 3891
التوازن التربوي وبأي الجوانب نبدأ
إذا كانت أسمى أهداف التربية هي تكوين المسلم الصحيح العابد لله عز وجل فلا بد إذن أن تُحدث توازناً في شخصيته، ولكي تُحدث هذا التوازن لا بد أن تغذي الجوانب الأربعة لهذه الشخصية، ولا تكتفي بجانب دون آخر.   ...
كتب : الدكتور مجدي الهلالي التاريخ : 19/02/2013 عدد التعليقات : 1 عدد القراءات : 3949
القلب و التربية الإيمانية
  يحكي أحد الأصدقاء أنه في يوم من الأيام استقل سيارة (أجرة)، وفي الطريق بدأ يتجاذب أطراف الحديث مع سائقها الشاب، وتطرق حديثه معه عن الصلاة ثم سأله: هل تواظب على أداء الصلاة؟! فكانت إجابته بالنفي، وما إن بدأ صاحبنا يحدثه عن الله عز وجل وعن نعمه المتوالية علينا وأن شكر هذه النعم يستوجب طاعته و...،   ...
كتب : التاريخ : 18/02/2013 عدد التعليقات : 4 عدد القراءات : 3586
العلم النافع و التربية المعرفية
  هل يمكننا أن نقول بأن كل علم نافع؟ أم أن هناك علوماً غير نافعة؟ وإذا كان هناك علوماً نافعة وأخرى غير نافعة، فما هو المقياس الذي يمكننا أن نقيّم به العلوم من حيث نفعها أو عدمه؟   ...
كتب : التاريخ : 17/02/2013 عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 3116
الجوانب الأربعة ( العقل)
لأن الله عز وجل خلق الإنسان لغاية واحدة (هي اختبار العبودية) ولأنه تبارك وتعالى يريد له النجاح في هذا الاختبار ومن ثم دخول جنته، فإنه سبحانه وتعالى خلق الإنسان مكوناً من أربعة جوانب رئيسة تشكل شخصيته وتصيغ بنائه هذه الجوانب هي : العقل، القلب، النفس، البدن. ...
كتب : موقع الإيمان أولا التاريخ : 16/02/2013 عدد التعليقات : 7 عدد القراءات : 4078
الغاية من الخلق
الغاية من الخلق كرَّم  الله عز وجل الإنسان تكريمًا عظيمًا، وفضله على كثير من خلقه {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} [الإسراء: 70]. هذا التكريم العظيم للإنسان يعكس مدى حب الله عز وجل له، ومنزلته عنده.   ...
كتب : أبوالحسن الندوي التاريخ : 06/08/2012 عدد التعليقات : 2 عدد القراءات : 3731
المد والجزر في الإسلام 2
إن إمبراطورية الإسكندر لم تكن في اتساعها إلا كسرًا من كسور مملكة الخلفاء الواسعة، إن الإمبراطورية الفارسية قاومت الروم زهاء ألف سنة؛ ولكنها غُلبت وسقطت أمام "سيف الله" في أقل من عشر سنوات. ...
كتب : أبوالحسن الندوي التاريخ : 29/07/2012 عدد التعليقات : 8 عدد القراءات : 7351
المد والجزر في الإسلام
حال العرب قبل الإسلام كان العرب قبل الإسلام أمة كادت تكون منعزلة عن العالم، قد فصلتها عن العالم المتمدن المعمور البحار من ثلاثة جوانب، وصحراء من جانب، وكانت من الانحطاط والضّعَة والخمول بمكان لا تطمع فيه حينًا من الدهر إلي غزو البلاد، ولا تحلم بالانتصار علي الدول المجاورة لها في المنام، ولا تَحَدَّث به يومًا من الأيام. ...
الصفحة 3 من 8