القسم العام

كتب : د. مجدي الهلالي التاريخ : 27/02/2012 عدد التعليقات : 10 عدد القراءات : 13749
الإيمان بين العقل والقلب
لو كان العقل هو الذي يحرك الإنسان، لكانت المعرفة العقلية وحدها تكفي كدافع  للسلوك إلا أن الأمر  ليس كذلك، فمع أهمية المعرفة وضرورتها كبوابة أساسية لتحقيق العبودية ومن ثم الاستقامة؛  إلا أنها لا تكفي لتغيير السلوك.. لماذا؟! لأن الذي يصدر الأوامر بالحركة الإرادية داخل الإنسان هو القلب وليس العقل. فالقلب يعد بمثابة مركز الإرادة واتخاذ القرار، ومنه تنطلق الأوامر بالأفعال الإرادية وما...
كتب : د. مجدي الهلالي التاريخ : 20/02/2012 عدد التعليقات : 9 عدد القراءات : 11705
العلم بالله
      كلما ازدادت معرفة الإنسان بالشيء تغيرت معاملته له، «فالمعاملة على قدر المعرفة». ولأن واجبات العبودية من حب وخشية وطاعة وتوكل... ما هي إلا معاملات ينبغي أن يعامل بها العبد ربه؛ لذلك فإن نقطة البداية الصحيحة لتحقيق العبودية والتجلبب بها هي «معرفة الله» عز وجل، وكلما تعرف المرء على ربه أكثر كلما عامله بصورة أفضل، وكلما جهل المرء ربه كلما ابتعدت معاملته...
كتب : د. مجدي الهلالي التاريخ : 13/02/2012 عدد التعليقات : 7 عدد القراءات : 7791
جوانب الإصلاح
مما لا شك فيه أن طريق الإصلاح الصحيح يبدأ بالتغيير الداخلي الإيجابي لأبناء الأمة، ولا يمكن لهذا التغيير أن يتم إلا من خلال التربية، ولكن ما هو مجال عمل التربية ؟ ما المناطق التي تحتاج إلى تغيير داخل الإنسان لتظهر عليه ثمار العبودية لله عز وجل ؟ هذا ما تتناوله - بعون الله - الأسطر القادمة: خلق الله عز وجل الإنسان وجعل تكوينه...
كتب : د. مجدي الهلالي التاريخ : 06/02/2012 عدد التعليقات : 31 عدد القراءات : 9261
التربية طريق إصلاح المجتمع
    .. لابد أن يقوم الدعاة والمربين بالتواجد بين الناس وممارسة معاني الإسلام معهم حتى يتم التغيير المنشود، ولقد كان هذا هو دأب الرسل -عليهم الصلاة والسلام- تأمل قوله تعالى في قصة هود عليه السلام (وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا هُودًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ) [هود:58].. وفي قصة شعيب عليه السلام: (قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَكَ...
كتب : د. مجدي الهلالي التاريخ : 29/01/2012 عدد التعليقات : 5 عدد القراءات : 9082
التربية أداة الإصلاح والتغيير
أمة الإسلام تختلف عن بقية الأمم من حيث كونها الأمة المكلفة بتبليغ رسالة الله الأخيرة للناس جميعًا، ومن ثَمَّ الشهادة عليهم ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ ﴾ [البقرة: 143]. ولا يمكن للأمة أن تقوم بهذه المهمة إلا إذا كانت في عافية وقوة ووحدة، وهذا لا يتم إلا إذا تغيرت من الداخل، وتحرر أبناؤها من قيود العبودية...
كتب : د. مجدي الهلالي التاريخ : 23/01/2012 عدد التعليقات : 10 عدد القراءات : 7990
غلبتك بالله يا أبا سفيان
لقد تمثلت العبودية الكاملة والتامة لله عز وجل وعدم التعلق بشيء سواه في الرسول صلى الله عليه وسلم، وظهرت آثارها بوضوح في طريقة تعامله مع أصحابه، فلم يربطهم يومًا ما بشخصه، بل ربط الجميع بالله عز وجل . فمن أقواله التي تؤكد هذا المعنى: «ما أوتيكم من شيء ولا أمنعكموه، إن أنا إلا خازن، أضع حيث أُمِرت» [رواه أحمد] وقوله...
كتب : د.مجدي الهلالي التاريخ : 14/01/2012 عدد التعليقات : 12 عدد القراءات : 8564
الغريق الجائع
لو أن رجلا ظل يسبح في البحر مدة طويلة، وأثناء ذلك بدأ يتملكه شعور بالجوع، فنادى على أهله الجالسين على الشاطئ يستحثهم للإسراع بتجهيز الطعام لأنه جائع.. جائع! وفي طريق عودته جاءت سلسلة من الأمواج المتلاحقة فسحبته إلى الداخل فبدأ يصارعها ويقاومها وهي تجذبه إلى أسفل، وأهله ينظرون إليه، وبين أيديهم الطعام الذي بدؤوا في إعداده له، فهل ترى سيستمرون...
كتب : د.مجدي الهلالي التاريخ : 09/01/2012 عدد التعليقات : 6 عدد القراءات : 8283
الهدف الأسمى للإصلاح
الغاية العُظمى من خلق الإنسان هو تحقيقه العبودية لله عز وجل ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾ [الذاريات: 56] . وجوهر العبودية هو التعلق التام بالله عز وجل، وعدم التعلق بشيء سواه وأصل التعلق بالشيء هو الاعتقاد في قدرته على النفع والضر، ومن ثم يكون الطمع في نفعه، والخوف من ضره، والخضوع له. ومن مظاهر التعلق بالشيء: حُبّه واللهفة عليه،...
كتب : د. مجدي الهلالي التاريخ : 02/01/2012 عدد التعليقات : 15 عدد القراءات : 8167
أمة واحدة ونسيج واحد
  المتأمل للخطاب القرآني الموجه لأفراد الأمة يجده خطابًا جماعيًّا وليس فرديًّا بمثل: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ﴾ ﴿  وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ  بَعْضٍ﴾ [التوبة: 71]، ﴿ الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ ﴾ [الحج: 41]، ﴿ وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ﴾ [الحج: 78]. ومن أهم دلالات هذا الخطاب الجماعي أننا أمام التكليف الإلهي جماعة واحدة، أو...
كتب : د. مجدي الهلالي التاريخ : 23/12/2011 عدد التعليقات : 4 عدد القراءات : 8259
أنت رسول رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
  نقرأ في سورة إبراهيم قوله تعالى على لسان الرسل وهم يُخاطبون أقوامهم ويدعونهم إلى الله عز وجل ﴿قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ﴾ [إبراهيم: 10]. في هذه الآية نجد نموذجاً للخطاب الذي يقدمه الرسل إلى الناس، فالرسل يطلبون منهم أن يعودوا إلى الله لكي يغفر لهم ذنوبهم ويُمتِّعهم...
الصفحة 4 من 12