الانتفاع بالقرآن

تحكيم القرآن والدعوة إليه طريق لفهم معانيه

يقول أبو الأعلى المودودي رحمه الله ..

إن هذا الكتاب هو الذي قام بتوجيه الحركة الإسلامية الهائلة خلال مدة ثلاثة وعشرين سنة ، والتي بدأت عملها من صرخة فرد وانتهت في نهاية المطاف إلى قيام الخلافة الإسلامية في الأرض .

وهذا الكتاب هو الذي تولى وضع مخططات الهدم ومشاريع البناء في كل مرحلة من المراحل وفي كل خطوة من الخطوات خلال المعركة المديدة الضارية بين الحق والباطل .

لا تستطيع أن تفهم مطالب القرآن ومعانيه البعيدة الغور إلا حين تُحكِّم هذا الكتاب وتبدأ بالدعوة إلى الله وتخطو جميع خطواتك كما يوجهك وكيفما يعلمك .

.. وفي ذلك الحين لا يستبعد أن يغيب عن نظرك شيء من أسرار اللغة والبلاغة والمعاني والبيان . إلا أنه يستحيل أن يضن القرآن بالكشف عن جوهره وروحه أمامك .