خواطر قرآنية

وأما الذين سُعِدوا ففي الجنة خالدين فيها

الكاتب: الشيخ محمد حسان

{وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ} [هود: 108].

وقفت عند قوله تعالى: { إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ}، وهو استثناء عجيب، لأن أهل الجنة إن دخلوا الجنة فهم في خلود، فما موضع الاستثناء هنا في الآية؟

الاستثناء هنا حتى يعلم أهل الجنة وهو في النعيم الدائم المقيم، أنهم ما تلذذوا بهذا النعيم إلا بفضل المُنعِم لا بالنعيم ذاته، فتبقى قلوبهم معلقة بالمنعم لا بالنعيم حتى وهم في الجنة.