الإيمان والحياة

الإيمان يزيد الرغبة في الله عز وجل

كلما ازداد الإيمان بالله عز وجل ازدادت ثقة العبد فيه سبحانه وبأنه مالك الملك ، المتصرف في شؤون كل ذرة فيه ، العليم الخبير الذي لا تغيب عنه أي حركة أو سكنة في هذا الكون .. القادر المقتدر ، الغفور الرحيم … .

وبنمو هذه الثقة في القلب تزداد رغبة العبد في ربه فيصبح ذهنه مشغولًا بالتفكير فيه ، وقلبه حاضرًا معه .. فيتوجه إليه بالأعمال ، ويتزينله بالأفعال التي ترضيه .. يُكثر من مناجاته وبث أشواقه إليه … يسترضيه كلما قصَّر أو زلَّت قدمه … يطلب منه المساعدة في كل أموره ، والشهادة على ما يحدث له .

وفي المقابل: يصغُر حجم الناس في نظره وتقل الثقة فيهم حتى تنمحي من حيث كونهم لا يملكون له نفعًا أو ضرًّا ، فلا يتزين لهم في أفعاله ، ولا يسعى لعلو منزلته عندهم ، بل يستغني عنهم ، وينقطع من قلبه الطمع فيهم ، ومن ثَّم لا يرائيهم بأقواله أو أفعاله ..

إن الرياء صورة بغيضة تعكس جهلًا عظيمًا بالله عز وجل ، وضعفًا شديدًا في الإيمان به .. هذه الصورة يمكنها أن تضمحل وتنمحي تلقائيًّا بزيادة الإيمان الحقيقي بالله والثقة فيه .

الراغبون في الله:

  • يقول أنس بن مالك رضي الله عنه: غاب عمي أنس بن النضر عن قتال بدر ، فقال: يا رسول الله .. غبتُ عن أول قتال قاتلته المشركين ، لئن أشهدني الله قتال المشركين لَيَرَيَنَّ الله مني ما أصنع .

فلما كان يوم أُحد وانكشف المسلمون ، قال: اللهم إني أعتذر إليك مما صنع هؤلاء (يعني: المسلمين) ، وأبرأ إليك مما صنع هؤلاء (يعنى: المشركين) ، ثم تقدم فاستقبل سعد بن معاذ ، فقال: يا سعد ، الجنة ورب النضر ، إني أجد ريحها دون أحد . قال سعد: فما أستطيع أن أصف ما صنع [رواه البخاري ].

  • ويقول سعد بن أبي وقاص: لما كانت « أحد » لقيَني عبد الله بن جحش وقال: ألا تدعو الله ؟ فقلت: بلى . فخلونا في ناحية ، فدعوت ، فقلت: يارب إذا لقيت العدو فلَقِّني رجلًا شديدًا بأسه ، شديدًا حرده ، أقاتله ويقاتلني ، ثم ارزقني الظفر عليه حتى أقتله وآخذ سلبه ، فأمَّن عبد الله بن جحش على دعائي ، ثم قال: اللهم ارزقني رجلًا شديدًا حرده ، شديدًا بأسه ، أقاتله فيك ويقاتلني ، ثم يأخذني فيجدع أنفي وأذني ، فإذا لقيتك غدًا قلت: فيم جُدع أنفك وأذنك ؟ فأقول: فيك وفي رسولك ، فتقول: صدقت .

قال سعد: كانت دعوة عبد الله بن جحش خيرًا من دعوتي ، لقد رأيته آخر النهار ، وإن أنفه وأذنه لمعلقان في خيط [البيهقي، والحاكم وصححه]

..وعندما أراد مشركوا مكة قتل خبيب بن عدي رضي الله عنه طلب منهم أن يتركوه ليركع ركعتين ، فوافقوا . فركع ركعتين أتمهما وأحسنهما ، ثم أقبل على القوم فقال: أما والله ، لولا أن تظنوا أني إنما طوَّلت جزعًا من القتل لاستكثرت من الصلاة . ثم رفعوه على خشبة ، فلما أوثقوه قال: اللهم إنَّا قد بلغنا رسالة رسولك ، فبلغه الغداة ما يُصنع بنا ..

وبعد أن صلبوه أنشد شعرًا قال فيه :

فذا العرش صبِّرني على ما يُراد بي فقد بضعوا لحمي وقد بان مطمعي

وذلك في ذات الإله وإن يشأ يبارك على أوصال شِلْوٍ ممزَّع

لعمري ما أحفِلْ إذا مت مسلمًا على أي حال كان في الله مضجعي